إستمع إلى راديو الأخــبــار المـــغربــيــة

تارودانت بريس
أخبار ساخنة

ريال مدريد يختتم جولته الأميركية بالفوز على يوفنتوس

هيئة التحرير
الصفحة الرئيسية

ريال مدريد يختتم جولته الأميركية بالفوز على يوفنتوس

 ريال مدريد يختتم جولته الأميركية بالفوز على يوفنتوس

اختتم ريال مدريد، بطل الدوري الإسباني ودوري أبطال أوروبا، جولته الأميركية الاستعدادية للموسم الكروي الجديد بالفوز على يوفنتوس الإيطالي 2-صفر السبت على ملعب “روز بول” في باسادينا بولاية كاليفورنيا.

وتحضيراً لخوض مباراة الكأس السوبر الأوروبية ضد أينتراخت فرانكفورت الألماني، بطل مسابقة “يوروبا ليغ”، في العاشر من غشت، بدأ المدرب الإيطالي لريال كارلو أنشيلوتي المباراة ضد فريقه السابق يوفنتوس بنفس التشكيلة التي فازت في ماي على ليفربول الإنكليزي في نهائي دوري أبطال أوروبا.

وأثمر خيار أنشيلوتي عن منح النادي الملكي فوزه الأول في جولته الأميركية التي بدأها بالخسارة أمام غريمه المحلي برشلونة صفر-1 في لاس فيغاس، ثم بالتعادل مع كلوب أميركا المكسيكي 2-2 في سان فرانسيسكو.

وكشف ريال عن نواياه منذ البداية حين افتتح الفرنسي كريم بنزيمة التسجيل بعد 8 ثوانٍ فقط إثر تمريرة من الأوروغوياني فيديريكو فالفيردي، لكن الحكم ألغى الهدف.

وحصل يوفنتوس الذي افتتح جولته الأميركية بالفوز على تشيفاس المكسيكي 2-2 قبل التعادل مع برشلونة 2-2، على أخطر فرصه خلال اللقاء في الدقيقة 13 حين ارتدت الكرة من العارضة إثر ركلة حرة نفذها ليوناردو بونوتشي.

وجاء رد ريال مثمراً إذ افتتح التسجيل في الدقيقة 19 من ركلة جزاء نفذها بنزيمة بعد خطأ في المنطقة المحرمة من البرازيلي دانيلو على مواطنه فينيسيوس جونيور.

وبدا ريال عازماً على إنهاء جولته الأميركية بانتصار بمحاصرته فريق المدرب ماسيميليانو أليغري في منطقته مع انطلاق الشوط الثاني، وكان قريباً من الهدف الثاني لولا تألق الحارس ماتيا بيرين في صد تسديدة من زاوية ضيقة لدانيال كارفاخال، ثم كرة من خارج المنطقة لبنزيمة (62).

وكانت تلك المحاولة الأخيرة لبنزيمة في اللقاء إذ كان من ضمن تسعة تبديلات أجراها أنشيلوتي، ليخرج من الملعب وسط تصفيق حار من قسم كبير من جمهور بلغ عدده الإجمالي قرابة 94 ألف متفرج في مدرجات “روز بول” الذي كان مسرحاً لتتويج البرازيلي بلقبها العالمي الرابع عام 1994 في مونديال الولايات المتحدة على حساب إيطاليا.

وكان ماركو إسينسيو من ضمن اللاعبين الذين زج بهم أنشيلوتي، وسرعان ما ترك بصمته بإضافة الهدف الثاني بعد عرضية من خيسوس فاييخو (69)، حاسماً بذلك المواجهة التي كان فيها ريال الطرف الأفضل بشكل كبير لدرجة أن حارسه البلجيكي تيبو كورتوا كان الحاضر الغائب في اللقاء بسبب ندرة فرص النادي الإيطالي.

(أ ف ب)

google-playkhamsatmostaqltradent