إستمع إلى راديو الأخــبــار المـــغربــيــة

تارودانت بريس
أخبار ساخنة

مواطن قنيطري بطل يخطف قلوب الجميع لحظة اندلاع حرائق جوطية إبن عباد

هيئة التحرير
الصفحة الرئيسية

مواطن قنيطري بطل يخطف قلوب الجميع لحظة اندلاع حرائق جوطية إبن عباد

 مواطن قنيطري بطل يخطف قلوب الجميع لحظة اندلاع حرائق جوطية إبن عباد

شهد المغرب خلال هذا الموسم الصيفي الحالي موجة من الحر، خلفت العديد من حرائق بدء من غابات تازة

وصولا إلى حرائق شمال المملكة بإقليم العرائش ووزان وتطوان، نيران خلفت العديد من الخسائر تقدر بحوالي

9200 هكتار (الهكتار يساوي 10 آلاف متر مربع) في الأقاليم الأربعة، منها 7800 هكتار بقرية سوق القلة وحدها.

 

 

لكن في المحن والكوارث يظهر معدن المواطن المغربي الأصيل والروح الوطنية العالية المبنية عن النزعة

التضامنية بين كل أبناء هذا الوطن الحبيب، لنجد مواطنون ينخرطون بشكل تطوعي وإرادي جنبا إلى جنب

مع رجال الإطفاء ورجال القوات المساعدة لتقديم يد العون من اجل حماية الوطن ووضع حد لهذه الكوارث

الطبيعية التي أتت على الأخضر واليابس كالجراد.

 

 

فعلى غرار المشاهد المثيرة والمؤثرة التي شاهدناها جميعا عبر مواقع التواصل الاجتماعي والتي التقطتها

عدسات المصورين الصحفيين، لمواطنون يقدمون يد العون لمواجهة ومكافحة الحرائق، سواء عبر إعداد مبادرات

تضامنية على وسائط التأثير الرقمي لتقديم المساعدات الميدانية لجهاز مكافحة الحرائق، من خلال إعداد

مواد غذائية قصد توزيعها في الميدان او مد خراطيم المياه من الصهاريج لمساعدة رجال المطافي.

 

 

في مدينة القنيطرة، وبالضبط في جوطية إبن عباد، التهمت النيران مساء يوم الجمعة المنصرم، أكثر من 53

محل لبيع الملابس المستعملة “البال”، وأظهرت عدة صور على شبكة الإنترنت حجم هذه النيران التي خلفت

حالة من الهلع في صفوف المواطنون.

 

 

لكن في كل أزمة يظهر بطل بل يبرز معدن المواطن المغربي الأصيل، حيث التقطتا كاميرا جريدة “عبّـر” مجموعة

من الصور لمواطن نزل من مسكنه بالقرب من الجوطية المذكورة ليوزع الماء على رجال الإطفاء ورجال القوات

المساعدة والأجهزة الأمنية، صورة بألف معنى تظهر المعدن الأصيل للرجل المغربي الذي قد يشارك ولو بتوزيع

كؤوس المياه على من ساهموا في وقف زحف النيران، فالمغربي الأصيل يظهر في وقت الشدة.

 

 

فكما يقول المثال الصديق يعرف في اللحظات الصعبة والمحن المستعصية، فالمواطن الصالح أيضا يظهر معدنه

عند الشدائد والمصاعب بالمواقف الشجاعة والقوية والواضحة، فتحية لهذا الرجل البطل الذي كان بمثابة أيقونة

وشعلة إيجابية وسط كارثة جوطية إبن عباد.

 


google-playkhamsatmostaqltradent