إستمع إلى راديو الأخــبــار المـــغربــيــة

تارودانت بريس
أخبار ساخنة

خبيرٌ اقتصاديٌّ يَتوقّع انخفاضًا جديدًا في أسعار المحروقات ويُحذّر من تداعيات فصل شتاءٍ قارسٍ

خبيرٌ اقتصاديٌّ يَتوقّع انخفاضًا جديدًا في أسعار المحروقات ويُحذّر من تداعيات فصل شتاءٍ قارسٍ

 خبيرٌ اقتصاديٌّ يَتوقّع انخفاضًا جديدًا في أسعار المحروقات ويُحذّر من تداعيات فصل شتاءٍ قارسٍ

أعزى محمد جدري، خبير وباحث اقتصادي، الانخفاض التدريجي في أسعار المحروقات على الصعيد العالمي إلى عدد من الأسباب والعوامل.

أولى الأسباب، وفق تصريح لـ"جدري" خص به موقع "أخبارنا"، يعود إلى زيادة الإنتاج اليومي لمجموعة "أوبك"، علاوة على زيادة الإنتاج من لدن الولايات المتحدة الأمريكية.

وزاد جدري أن أمريكا أخرجت مخزونها الاستراتجي درءا لارتفاع أسعار المحروقات التي ألهبت جيوب المواطنين في كل بقاع العالم، مُؤكدا أن استلام الحبوب من أوكرانيا في عدد من الموانئ بحر هذا الأسبوع ينبئ بانفراج الأوضاع عالميا.

الخبير الاقتصادي شدد، أيضا، على أن هذا الانخفاض سيكون له، لا محالة، وقع على السوق الوطنية خلال الأسابيع القليلة المقبلة، مستدلا على ذلك بانخفاض سعر المحروقات في الأيام الأخيرة بحوالي درهم، مستطردا أن أسعار الغازوال والبنزين ستواصل تراجعها خلال الأسابيع المقبلة إلى حدود 12 درهما كأقصى تقدير.

واعتمد جدري في تحليله هذا على جملة من المعطيات؛ ضمنها، وفقه، مُواصلة غياب مصفاة المحمدية "لاسامير" التي كانت تكرر البترول الخام محليا، فضلا عن استيراد الفاعلين في القطاع لكميات قليلة من المحروقات، علاوة على أسعار النقل والشحن المرتفعة.

ولم يفوت المحلل الاقتصادي الفرصة دون أن يؤكد أنه في حالة استمرت أسعار المحروقات في الانخفاض؛ فإن أثمنة عدد من المواد الأساسية التي يستهلكها المواطن المغربي ستتراجع هي الأخرى خلال الأسابيع المقبلة.

ودعا الخبير الاقتصادي، في ختام تصريحه، إلى ضرورة الحذر من ارتفاع الطلب مجددا على الطاقة والغاز خلال فصل الشتاء المقبل، لاسيما إن كان فصلا قارسا، و"هذا ما لا نتمناه في هذه الأثناء".

google-playkhamsatmostaqltradent