إستمع إلى راديو الأخــبــار المـــغربــيــة

تارودانت بريس
أخبار ساخنة

7 نصائح بسيطة لزيادة هرمون السعادة

7 نصائح بسيطة لزيادة هرمون السعادة

 7 نصائح بسيطة لزيادة هرمون السعادة

الدوبامين أو ما يُعرف بهرمون السعادة هو ناقل عصبي يدخل في تنظيم العديد من العمليات في مختلف أنحاء الجسم مثل تنظيم الحالة المزاجية وتنظيم حركات الجسم وتعزيز المشاعر الإيجابية والذاكرة والانتباه. هنا نضع أهم الأشياء التي تزيد مستويات الدوبامين بشكل طبيعي.

تناول كمية كافية من البروتين
يلعب الحمض الأميني التيروزين دوراً مهماً في إنتاج الدوبامين، لذلك فإن وجود مستويات كافية من التيروزين مهم لإنتاج الدوبامين. ويمكن للجسم صنع التيروزين من حمض أميني آخر يسمى فينيل ألانين. ويتواجد كل من التيروزين والفينيل ألانين بشكل طبيعي في الأطعمة الغنية بالبروتين مثل الديك الرومي ولحم البقر والبيض، ومنتجات الألبان، وفول الصويا والبقوليات. وتشير الدراسات إلى أن زيادة كمية التيروزين والفينيل ألانين في النظام الغذائي يمكن أن تزيد من مستويات الدوبامين في الدماغ.

تناول البروبيوتيك
تحتوي القناة الهضمية على عدد كبير من الخلايا العصبية، لذلك  تُسمى بالدماغ الثاني. وهذه الخلايا العصبية تنتج العديد من الناقلات العصبية بما في ذلك الدوبامين. ووجدت الدراسات أن أنواعاً معينة من البكتيريا التي تعيش في الأمعاء (البروبيوتك) قادرة على إنتاج الدوبامين، فعند تناولها بكميات كبيرة بما يكفي يمكن أن تقلل من أعراض القلق والاكتئاب وتحسن الحالة المزاجية والسلوك.

ممارسة الرياضة
تعزز التمارين الرياضية من مستويات الدوبامين في الدماغ وتحسن الحالة المزاجية، ويمكن ملاحظة التحسن في الحالة المزاجية بعد أقل من 10 دقائق من النشاط الهوائي وتكون أعلى بعد 20 دقيقة على الأقل. وتفيد التمارين الهوائية المتكررة أيضاً الأشخاص المصابين بمرض باركنسون، وهي حالة تؤدي فيها مستويات الدوبامين المنخفضة إلى تعطيل قدرة الدماغ على التحكم في حركات الجسم. ووجدت دراسة أن ممارسة ساعة واحدة من اليوغا لمدة 6 أيام في الأسبوع أدت إلى زيادة كبيرة في مستويات الدوبامين في الدماغ.

النوم لفترات كافية
تشير الدراسات إلى أن الدوبامين يعزز اليقظة ويتم إفرازه بكميات كبيرة في الصباح عندما يحين وقت الاستيقاظ بينما تنخفض مستويات الدوبامين بشكل طبيعي في المساء عندما يحين وقت النوم. وتقلل قلة النوم من حساسية الدوبامين في الدماغ، فعندما يضطر الناس إلى البقاء مستيقظين طوال الليل يقل توافر مستقبلات الدوبامين في أدمغتهم بشكل كبير بحلول صباح اليوم التالي مما يؤدي إلى انخفاض التركيز وضعف الأداء. لذلك يوصي الأطباء بأن يحصل البالغون على 7-9 ساعات من النوم المنتظم وعالي الجودة كل ليلة للحفاظ على توازن مستويات الدوبامين والشعور بمزيد من اليقظة والأداء العالي خلال اليوم.

التعرض لضوء الشمس
يؤدي التعرض لأشعة الشمس إلى زيادة مستويات الناقلات العصبية المعززة للمزاج الجيد، بما في ذلك الدوبامين. فقد وجدت إحدى الدراسات التي أجريت على 68 من البالغين الأصحاء أن أولئك الذين تلقوا أكبر قدر من التعرض لأشعة الشمس كان لديهم أعلى كثافة لمستقبلات الدوبامين في أدمغتهم وحسن من حالتهم المزاجية. ومن المهم الالتزام بإرشادات السلامة والاعتدال بالتعرض للشمس لأن التعرض المفرط للشمس يمكن أن يكون ضاراً وربما يؤدي إلى تلف الجلد وزيادة خطر الإصابة بسرطان الجلد.

الاستماع إلى الموسيقى
وجدت العديد من دراسات التصوير الدماغي أن الاستماع إلى الموسيقى والأغاني المفضلة والمحببة يزيد من مستويات الدوبامين في الدماغ بنسبة 9 في المائة. كما أن الاستماع إلى الموسيقى يساعد الأشخاص المصابين بمرض باركنسون على تحسين تحكمهم الحركي الدقيق.

تناول المكملات الغذائية
بالإضافة إلى التغذية السليمة، تم ربط العديد من المكملات الغذائية بزيادة مستويات الدوبامين، إذ يحتاج الجسم إلى العديد من الفيتامينات والمعادن لإنتاج الدوبامين، بما في ذلك الحديد وفيتامين د وفيتامينات ب والمغنزيوم و أوميغا 3.

google-playkhamsatmostaqltradent