إستمع إلى راديو الأخــبــار المـــغربــيــة

تارودانت بريس
أخبار ساخنة

اشتوكة: مراسلة لقائد بلفاع إلى مدير مدرسة إبتدائية تؤجج نار الإستنكارات

اشتوكة: مراسلة لقائد بلفاع إلى مدير مدرسة إبتدائية تؤجج نار الإستنكارات

 اشتوكة: مراسلة لقائد بلفاع إلى مدير مدرسة إبتدائية تؤجج نار الإستنكارات

أججت مراسلة موجهة من قائد قيادة بلفاع بإقليم اشتوكة آيت باها، إلى مدير مدرسة إبتدائية بنفوذ نفس القيادة، شُعلة التنديد في الأوساط التعليمية بالإقليم، بعد صدور بيان ناري من جمعية مديري ومديرات التعليم الإبتدائي بالمغرب، تُندد من خلاله بالطريقة التي إعتمدها قائد بلفاع في مراسلة المدير بطريقة مباشرة دون إحترام للتسلسل الإداري، كما رفض البيان واستنكر الإتهامات الخطيرة التي تضمنتها المراسلة، من خلال إتهام المدير بإقحام المؤسسة في الحسابات السياسية.

وحسب نص البلاغ الذي توصلت اشتوكة بريس بنظير منه، فقد خرج الفرع الإقليمي للجمعية الوطنية لمديرات ومديري التعليم الابتدائي بالمغرب، باشتوكة آيت باها، ونظيرتها بالثانويات العمومية بنفس الإقليم ببيان تنديدي واستنكاري، بخصوص مراسة مؤرخة ب 15 شتنبر 2022، موجهة إلى مدير مدرسة إبتدائية بنفوذ جماعة بلفاع، من قائد قيادة بلفاع في شأن التسجيل بالتعليم الأولي، حيث حذر القائد مدير المؤسسة من إدخال المؤسسة في حسابات سياسية بعد رفضه تسجيل بعض التلاميذ في مقابل تسجيل تلاميذ آخرين بسبب مويولات أهاليهم السياسية، وورود أخبار للقائد بأن المدير تسلم لائحة قبلية من أحد النشطاء السياسيين بالمنطقة، مما دفعه إلى رفض كل من لم يرد إسمه في اللائحة.

وجاء في بيان التنسيق الجمعوي للإدارة التربوية باشتوكة أيت باها، أنه تلقى باستغراب شديد خبر مراسلة مباشرة من السيد قائد قيادة بلفاع، موجهة إلى السيد مدير م/م تقصبيت بتاريخ 2022/09/15 ، تحت رقم 711 ق ب/ ق ت ب ( مستعجل) موضوعها “عملية تسجيل الأطفال بالتعليم الأولي ” ، مراسلة لم تراع أدنى أدبيات التراسل الإداري الخارجي. واذ نستنكر مضمون هذه المراسلة، نسجل بامتعاض واشمئزاز شديدين الملاحظات التالية على مستوى الشكل والمضمون:

– التجاوز الصارخ المرفوض للسلم الإداري المفروض احترامه من مسؤول ورجل سلطة في هذا المستوى، وعدم احترام عناصره ( غياب تذييل المراسلة بعبارات المجاملة الختامية).

– التدخل السافر في اختصاصات السيد مدير المؤسسة الخاضعة لسلطة الرئيس المباشر المتمثل في السيد المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة بالإقليم دون غيره .

– توجيه وابل من الاتهامات الباطلة المبنية على وشايات كيدية كاذبة ومغرضة دون التحري والتبين من صحتها (اتهام السيد المدير بالانتقائية السياسية في عملية تسجيل التلاميذ بالتعليم الأولي، وهو ما نفاه السيد المدير جملة وتفصيلا)؛

– الجهل التام، وغياب المعطيات الخاصة بالتدبير التربوي عن السيد القائد داخل المؤسسات التعليمية والخاضعة للبنية التربوية والمادية، خاصة في ظل رفع الوزارة الوصية لشعار الموسم الدراسي الحالي ” من أجل مدرسة ذات جودة للجميع” ؛

– عدم تحري الحقيقة بالاعتماد على مصادر أحادية غير محايدة سياسيا:

وأمام هذا الوضع الاستثنائي بالإقليم، فإننا في التنسيق الجمعوي للإدارة التربوية

بإقليم اشتوكة أيت باها نعلن للرأي العام المحلي، الجهوي والوطني مايلي :

– تضامننا المطلق واللامشروط مع السيد مدير م/م تقصبيت في هذه النازلة الشاذة، ومطالبتنا بالقطع مع هذه الممارسات البائدة،

– إشادتنا الكبيرة برجال السلطة النزهاء المتعاونين والمساهمين في إيجاد الحلول البديلة والمشتركة لمشاكل المؤسسات التعليمية بالإقليم

– استنكارنا لأسلوب التعامل مع السيد مدير المؤسسة موضوع المراسلة النشاز.

– تنديدنا بشدة بمثل هذه الممارسات الشنيعة في حق أطر الإدارة التربوية البعيدة كل البعد عن المفهوم الجديد للسلطة، والتي تمس بكرامة نساء ورجال الإدارة التربوية، وأسرة التربية والتكوين عموما بالإقليم:

– مطالبتنا بحماية الأطر الإدارية من طرف القطاع الوصي الذي ينتمون إليه من أي تهجمات، اعتداءات أو أي شطط في استعمال السلطة.

– دعمنا المطلق واللامشروط للسيد المدير في حالة ارتأى المتابعة القضائية للسيد القائد بشأن الاتهامات الباطلة الموجهة له:

– احتفاظنا بحق اللجوء إلى كل الأشكال النضالية المخولة لنا قانونيا ضد أي حيف أو شطط يمارس في حق الشغيلة الإدارية بالإقليم.

google-playkhamsatmostaqltradent