إستمع إلى راديو الأخــبــار المـــغربــيــة

تارودانت بريس
أخبار ساخنة

لماذا تخاف من الكاميرا؟؟

لماذا تخاف من الكاميرا؟؟

 لماذا تخاف من الكاميرا؟؟

بقلم/مصطفى اغلاسن

 

لماذا الكثير يخاف من الكاميرا ، سؤال يؤرق العديد من المتتبعين بمختلف توجهاتهم وتكويناتهم وانتماءاتهم … فمن خلال مسيرتي في مجال الصحافة والاعلام كنت أجد صعوبة كبيرة في أخذ تصاريح واستجوابات وعقد لقاءات… مع مختلف الفعاليات الاجتماعية والسياسية والحزبية ومنظمات المجتمع المدني… ، لان هذا الخوف والخجل ليس محصورا على فئة دون الاخرى ، فهو يعشعش بداخل كل واحد منا وتختلف درجاته وحدته من شخص لأخر.

فقد اظهرت بعض الدراسات في هذا الباب أن 77 في المئة من الناس لديهم قلق وتوجس من كيفية ظهورهم أمام الكاميرا ، وفي المقابل اظهر استطلاع للرأي أجرته إحدى المنابر الاعلامية المشهورة ، ان عدد الذين يخافون التحدث امام جمهور من الناس اكثر من عدد الذين يخافون من الموت.

ومن منطلق هذه الدراسات واستطلاع الرأي وتجربتي الخاصة ، ان سبب هذا الخوف يرجع بالأساس الى عدم الثقة بالنفس وعدم التعود على الظهور أمام عدسات الكاميرا وعدم تنظيم الأفكار وسردها بشكل سلس …

فهذه المشكلة لا تقتصر على فئة معينة بقدر ما ألمسها في كل الفئات المجتمعية بمختلف درجاتهم وتكوينهم الدراسي والأكاديمي… لأن مسألة الانفتاح على وسائل الاعلام لدى هؤلاء شبه منعدمة بل تجدها في العديد من المناسبات تتهرب وتتملص بذرائع متعددة الى درجة أنني أحس وألمس ذلك قبل دعوتهم لتصريح أو مقابلة …

الشيء الذي يجب أن يعلمه هؤلاء أن عدسات الكاميرا ليست عدوة أو شخص غير مرغوب فيه … بينما يسحرنا ويدهشنا بعض المتحدثين من وراءها؟ فهل هي موهبة لا نمتلكها ؟ الجواب بداخلك أيها المتتبع وأيتها المتتبعة الكريمة ، فقط يجب أن تثق بنفسك أولا ، وأن تستحضر وتجهز أفكارك ثانيا ثم تنطلق بشكل هادئ وسلسل بينها ، محاولا الحفاظ على تركيزك وأن لا شيء يدعوا الى القلق والانزعاج …

ومن خلال هذه الخطوات أضمن لك عزيزي القارئ أن هذا الشعور وهذه الأفكار المسبقة والجاهزة… ستتلاشى بشكل تدريجي عند الاستمرارية ، وهنا أشدد على كلمة الاستمرارية جيدا ، آنذاك سيكون كل شيء كما تحبه وتتمناه ، بل ستندهش من تلقائيتك التي ستتحدث بها .

google-playkhamsatmostaqltradent