إستمع إلى راديو الأخــبــار المـــغربــيــة

تارودانت بريس
أخبار ساخنة

هاشتاغ "اخنوش ارحل" : قياديون تجمعيون: الحكومة واعية بالتحديات.. وأزمات عالمية تؤثر على المغرب : Dégage_Akhannouch

هاشتاغ "اخنوش ارحل" :   قياديون تجمعيون: الحكومة واعية بالتحديات.. وأزمات عالمية تؤثر على المغرب   :  Dégage_Akhannouch

 هاشتاغ "اخنوش ارحل" :   قياديون تجمعيون: الحكومة واعية بالتحديات.. وأزمات عالمية تؤثر على المغرب   :  Dégage_Akhannouch

أطر قياديون من حزب التجمع الوطني للأحرار ورشة حول “التحديات العالمية ورهان الدولة الاجتماعية”، على هامش الدورة الرابعة للجامعة الصيفية لشباب الأحرار، المنعقدة بمدينة أكادير.


وفي كلمة له، أكد القيادي الحزبي مصطفى بايتاس أن الأزمات التي يعرفها العالم اليوم مرتبطة بضعف الديمقراطية على الصعيد الدولي، وزاد من حدتها تنامي الشعبوية وبروز القيادات الفردية؛ مما أدى إلى تقليص هامش الديمقراطية.


وأضاف بايتاس، في معرض مداخلته، أن جميع الدول التي تؤثر عالميا تعيش اليوم ديمقراطية هشة، مشددا على أنه لا أمل في عودة الاستقرار الاقتصادي إذا لم نعالج الوضع الديمقراطي.


وتابع مؤكدا أنه، في ظل التحديات الاقتصادية التي يعرفها العالم والمغرب، يجب التفكير في مجموعة من البدائل لمجموعة من التحديات، خاصة ما يرتبط بشح التساقطات المطرية؛ مما يفرض ضرورة التفكير في مشاريع لتحلية مياه البحر، لاستعماله في الشرب والسياحة والفلاحة، إضافة إلى ضرورة الاستثمار في الطاقات المتجددة لضمان الاستقلالية الطاقية.


وفي مداخلة مماثلة، قال محمد بوسعيد، القيادي التجمعي والوزير السابق، إن العالم لم يكن أبدا في خط مستقيم، حيث كان دائما يعيش صدمات وأزمات؛ مما يفرض علينا تحمل هذه الانعكاسات، خاصة أن الصدمات أصبحت كثيرة ومتنوعة ومتتالية.


وسجل بوسعيد أن الجائحة خلفت الكثير من التحديات الاقتصادية والاجتماعية والمالية، انضافت إليها الحرب الأوكرانية الروسية؛ وهو ما أدى إلى ارتفاع نسب التضخم عالميا، ثم الأزمات المناخية، مشددا على أن المغاربة لا يد لهم في التضخم وفي التغيرات المناخية، غير أن هذه التحولات تفرض علينا أن نستعد نفسيا لأزمات أخرى.




وفي سياق متصل، أشار محمد شوكي، عضو المكتب السياسي للحزب ورئيس لجنة المالية بمجلس النواب، إلى أن المناخ الاقتصادي العالمي تميز بتعدد الأزمات؛ مما أعطى عدم اليقين في المستقبل، مؤكدا أن أهم تحدّ هو طريقة الرد على الأزمات.


وفكك شوكي، في معرض كلمته، بعض تمظهرات الأزمة العالمية، مشيرا إلى أن الأزمة الاقتصادية العالمية لسنة 2008 توحد العالم لمواجهتها، بينما خلال الأزمة الحالية فكل دولة تدبر الأزمة بطريقتها.


ولفت المتحدث ذاته إلى أن المغرب يعالج الأزمة الاقتصادية العالمية الحالية بشكل جيد؛ ولذلك فهو يحظى بثقة مؤسسات التنقيط والمؤسسات الدولية العالمية، وهو ما يؤكده مستوى التضخم المنخفض في المغرب مقارنة بمجموعة من الدول القريبة منا.




من جانبه، أكد محمد صديقي، عضو المكتب السياسي لحزب التجمع الوطني للأحرار، أن الحكومة الحالية التي يترأسها عزيز أخنوش واعية بالتحديات الاقتصادية والاجتماعية التي تواجهها.


وشدد القيادي ذاته، الذي يتقلد كذلك منصب وزير الفلاحة والصيد البحري، على أن الحكومة منكبة على تنزيل جميع الأوراش، وخاصة المرتبطة بتدعيم ركائز الدولة الاجتماعية، مبرزا أن قانون المالية لسنة 2023 يتضمن توجيهات لتدعيم ركائز الدولة الاجتماعية لبناء مغرب التقدم والكرامة.


google-playkhamsatmostaqltradent