إستمع إلى راديو الأخــبــار المـــغربــيــة

تارودانت بريس
أخبار ساخنة

هاشتاغ "اخنوش ارحل" : تسيير أخنوش ب”التيليكوموند” يفجّر إحتقانا داخل جماعة أكادير : Dégage_Akhannouch

هاشتاغ "اخنوش ارحل" :   تسيير أخنوش ب”التيليكوموند” يفجّر إحتقانا داخل جماعة أكادير   :  Dégage_Akhannouch

 هاشتاغ "اخنوش ارحل" :   تسيير أخنوش ب”التيليكوموند” يفجّر إحتقانا داخل جماعة أكادير   :  Dégage_Akhannouch

كما سبق لموقع “مغرب تايمز” أن ذكر في مواد سابقة تتعلق ب”صراعات خفية” بين الأغلبية المشكّلة للمجلس الجماعي لأكادير, والتي بلغت المدة الأخيرة مستوى من الاحتقان الذي ينذر بانفجار التحالف الذي يترأسه رئيس حزب “الحمامة”, عزيز أخنوش.


فبعد أن ظهر رئيس المجلس الجماعي لأكادير, في وقت سابق وهو ينصت لانتقادات المعارضة التي تكون مجلس جماعة أكادير, بحكم طبيعة حصيلة تسيير المجلس منذ تنصيبه, والتي غالبا ما نراها تعيش تباعدا سياسيا خطيرا بين الأغلبية والمعارضة مما يطبع ( شد ليا نقطع ليك ) داخل المجلس, بل الأدهى بين الأغلبية نفسها.


في هذا السياق, فإن مصادر خاصة أكدت ل”تارودانت بريس الرسمية” أن لقاء جمع بين أغلبية مجلس جماعة أكادير بدار الضيافة , قبل 3أيام من اليوم, شهد إنتفاضة الأغلبية من حزب “التجمع الوطني للأحرار”, في وجه كل من النائب الأول لرئيس المجلس الجماعي, مصطفى بودرقة, وكاتب المجلس, خالد القايدي, بسبب “تسييرهما الأحادي”.


كما إستنكرت الجهات ذاتها, المعطيات ذاتها، تدخل كاتب المجلس؛ خالد القايدي، في جميع شؤون تدبير جماعة أكادير والتصرف بمنطق “الآمر والناهي” بالرغم من أن “مهامه لا تتعدى المهام التي حددها القانون التنظيمي للجماعات الترابية لكاتب المجلس”.


وإعتبرت ذات المصادر أن هذا الواقع ما هو سوى نتاج للتسيير عن بعد للرئيس الجماعي لا سيما لمدينة بحجم أكادير, والذي يكاد يكون تسييرا “بالتيليكوموند أو بالمناولة”.

تارودانت بريس الرسمية

google-playkhamsatmostaqltradent