أخر الاخبار

توجهه نحو عملائك 2023

توجهه نحو عملائك 2023

 توجهه نحو عملائك 2023

منذ اندلاع ثورة 25 يناير وربما قبلها قليلا يعانى السوق المصري في العديد من المجالات من الكساد والركود الامر الذى جعل الكثرين من اصحاب المشروعات الصغيرة والمتوسطة وربما الكبيرة يفكرون كثيرا في الخروج من السوق وتصفية مشروعاتهم نظرا لعدم قدرتهم على الوصول الي عملائهم بالصورة المرضية نتيجة عدم استقرار الاوضاع بعد الثورة ونتيجة الركود الاقتصادي وايضا بعد عام 2008 الانهيار المالي الذى حدث في الولايات المتحدة وامتد اثرة لبقية بلدان العالم الامر الذى جعل الكثرين ينتبهون لأهمية الإنترنت في عمل ربط وتواصل بين اصحاب الاعمال اى كان حجمهم وبين المستهلكين للمنتجات والخدمات التي يقدمونها فبدات تطبيقات العمل من خلال الانترنت من علي بعد تزدهر بالنشاط والتي تعتمد اساسا علي التسويق الإلكتروني والذى يعتبر تطور لطرق التسويق العادى ولكن باستخدام الادوات الحديثة وهى الانترنت وثورة الاتصالات التى حدثت فى العالم من خلال اجهزة المحمول ذات الامكانيات وبرامج الكمبيوتر المختلفة وبدا كل من يقدم خدمة ومنتج يفكر في كيفه ضبط أوضاعه لتتناسب مع قطاع المستهلكين المحب للإنترنت والمدمن لها والذى بتأكيد يشكل نسبة لا يستهان بها في اغلب المجالات يمكن الاعتماد عليها لانتشاله والاخذ بيده فى حالة الكساد التى يمر بها الى احداث طلبات مستمرة علية وعلى منتجاته وباقل تكلفة ممكنة فهو يوفر تكاليف الدعاية التقليدية من خلال اعلانات التليفزيون واستبدلها بالمقاولات المقروءة والاعلانات المبوبة علي المواقع المختلفة للإنترنت وهو امر لم يعد مجرد تجارب حيث ان العديد من الجرائد العالمية لغت الصحافة المطبوعة التي تقدمها واستبدلتها بنسخة الكترونية يقراءها الناس على المحمول وايباد واجهزة الكمبيوتر العادية والمحمول وذلك لا نها وجدت ان ذلك اقل تكلفة بالنسبة لها وايضا عدد القراء على الإنترنت يكاد يقارب من عدد القراء المطبوع بعد انخفاض المبيعات بشكل كبير ويكون اعتمادها علي العائد من الإعلانات والنسخة الإلكترونية اكبر من اعتمادهم على عائد بيع الصحيفة نفسها وايضا بعض الشركات العالمية كبرى بدأت فى الاعتماد علي الإنترنت لا نها راءت كم كبير من المستخدمين علي الانترنت ويعد ذلك نوع من الحماقة عدم الاستفادة من فرصة يستفيد منها المنافسين الم استفيد منها انا

والان أقول لك ذلك اى كان مجالك سواء كنت تبيع حديد سواء كنت تبيع ملابس – أدوات مكتبية وسواء كنت تقدم سياحة اي كان ما تقدمة فهناك امامك من الكثير من مستخدمين الانترنت الذين يحتاجون خدمتك لو استطعت ان تكون امامهم فى الوقت المناسب الذي يودون اتخاذ قرار الشراء فيه من المنتج او الخدمة التي تقدمها فمثلا شركات السياحة هناك كل يوم يحدث زواج وكل يوم يوجد افراد او ازواج يودون من اعداد خطة لقضاء شهر عسل وسيبحثون عن ما ينقلهم بطائرتهم وأتوبيساتهم وبرامجه السياحة لتحقيق هدفهم وهكذا يبدوان في البحث عن الإنترنت فلو لم يوجد موقعك او شركتك فمن يدرى ربما منافسيك يطبقون هذا العلم ويستغلوا هم لحظة قرار الشراء للعميل المحتمل لك

او كنت تبيع مثلا ادوات مكتبية ويأتي صاحب شركة او مدير المشتريات يجيب مجموعة من الاوراق والاحبار اى كانت مستلزمات الادوات المكتبية فسيبحث على الانترنت ليجيب افضل فرص لأفضل سعر وهو جالس مكانة إذا كنت تبيع اجهزة كهربائية او اجهزة الكترونية او اجهزة محمول قبل ان يقوم الشخص بالنزول والبحث بنفسة وتضيع وقت صانع القرار سيقوم بالدخول على أسواق الانترنت ومحركات البحث الشهيرة ليجرب حظة وغالب ما يكون حظة جيد لأنه سيجد نتائج من البحث اي كان المنتج ويجد بيانات اتصال لو عجبه العرض سيقوم بالشراء وذلك فقط بنتائج البحث فهل تريد ان تتواجد امام عميلك فى لحظة اتخاذه قرار الشراء

هل ذلك كل ما تريده هذا ما اريد ان أقوله لك

ارجوك لا تحرم نفسك من كل ما تريد لتبدا في التفكير فى  عمل خطة تسويقه الكترونية

بحيث يتوافر فيها من هو عمليك اين يتواجد وماذا يفضل كيف يقوم بالشراء كيف يقوم باتخاذ قرار الشراء من يقوم من يقوم باتخاذ قرار الشراء وبناءا على اجابات هذه الاسئلة بمراسلته فى التوقيت المناسب نبدأ  فى التواجد أمامه فى المواقع المناسبة التي يتواجد بها


اى كان هناك العديد من المتخصصين والذين اتشرف بان اكون احدهم الذى يمكنني مساعدك للقيام بذلك باقل مجهود وباقل تكلفة

مقارنة بالوسائل الاخرى وهذا هو الهدف من التسويق الإلكتروني الذي ادعوك ايه ان تتخذ قرارك للتوجه نحو عملائك ومساعدة عملائك فى الوصول اليك وذلك من خلال برامج التسويق الإلكتروني

المختلفة وهى ليست برامج حاسب الي لكن هى مجموعة من الخطوات الاحترافية التي تقوم بها معنا بالإضافة لخبير التسويق الالكترونى بالإضافة على صاحب العمل الذى به انت فتقوم بشرح المنتج او الخدمة لخبير التسويق الالكترونى ونبداء فى وضع خطة لتحليل موقعك على الانترنت فان لم يكن لديك موقع فنقوم بإنشائه لك ان كان موجودا يتم تحليله وتحديد نقاط قوته الموقع ومعالجة نقاط الضعف ونبداء بمراسلة عملائك باستخدام الاساليب المختلفة من خلال شبكة التواصل الاجتماعي والطرق المشروعة ذات الكفاءة التى تؤدى فى النهاية لا ظهارك امام عملائك بأفضل صورة ممكنة وهذا هو المطلوب طبعا بناءا علي طبيعة منتجك او خدمتك وطبيعة عملائك مستخدمين الانترنت بكثافة وهذا يعطيك ميزة كبيرة واحتمال ظهور بسرعة كبيرة على الانترنت وهناك مجالات اخرى عملائك فيها لا يستخدمون الانترنت بكثافة وهذا ربما يؤدى الي بطئ النتيجة لانهم سيستطيعون الوصول اليك ايضا بشكل غير مباشر بعض الشيء عندما يرى  الموظفين العاملين فى تلك الشركات منتجك او خدمتك او موقعك  يستطيعون الوصول اليك من خلال وضع اعلاناتك على الشبكة وغير ذلك من الوسائل ومنها ستصل الى صانع القرار

فإذا لم يجدك بنفسة سيجدك مساعديه وهذا هو خبرة مسوق الانترنت فى التفكير بشكل سريع للوصول عمل الى عميل عميلك بشكل يناسب احتياجاتك واحتياجاته فلنبداء معنا فى وضعك بالصورة التي تستحقها لتساعد عميلك من ان يتخذ القرار الصحيح في التعامل .


 ويمكنك متابعتنا للتعرف علي المزيد من خلال موقعنا على الانترنت ستجد العديد من المقالات والتفاصيل


ويمكن الاتصال لنبداء معنا من تحقق اهدافك .


تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-