أخر الاخبار

تراجع جماعة أكادير عن تأهيل مناطق سفوح الجبال يجرّ لفتيت للمساءلة

تراجع جماعة أكادير عن تأهيل مناطق سفوح الجبال يجرّ لفتيت للمساءلة

 تراجع جماعة أكادير عن تأهيل مناطق سفوح الجبال يجرّ لفتيت للمساءلة

ساءل النائب البرلماني عن فريق التقدم والاشتراكية بمجلس النواب، حسن أومريبط، وزير الداخلية عبد الوافي لفتيت، حول “إقصاء مناطق سفوح الجبال من التأهيل المدرج في برنامج المجلس الجماعي لأكادير”.

وسلط النائب البرلماني من خلال سؤاله الكتابي الضوء على التراجع عن بنود الاتفاقية المبرمة في إطار شراكة بين الجماعة الحضرية لمدينة أكادير، وشركة العمران، وولاية جهة سوس ماسة، والوزارة المكلفة بالسكنى والتعمير، ووزارة الاقتصاد والمالية، والمفتشية الجهوية للسكنى، في 2012، والتي تروم معالجة إشكالية السكن الآيل للسقوط والمهدد بالانهيار، بأحياء سفوح الجبال المتواجدة بتراب الجماعة الحضرية لأكادير.


ووفق النائب، فإن اللقاءات التشاورية التي عقدها مجلس الجماعة مع الساكنة بتاريخ 4 غشت 2022 بالمركب الثقافي محمد أبزيكا المتواجد بالحي المحمدي، أكدت بالملموس أن المجلس الجماعي لأكادير تراجع عن التزامات الاتفاقية التي كان من المرتقب أن تحدد شروط وإنجاز برنامج إعادة إيواء قاطني الدور الآيلة للسقوط بالمناطق المهددة، وتقوية المساكن الهشة بأحياء سفوح الجبال.


وقال أومريبط أن برنامج الجماعة للفترة 2023-2028 اكتفى بإصلاح الواجهات فقط، مشيرا إلى أن هذا الأمر يخالف تماما الأهداف التي سطرت للاتفاقية سالفة الذكر، وهو ما خلق استياء وقلقا شديدين في نفوس الساكنة.
وطالب النائب عن دائرة أكادير إداوتنان بكشف الإجراءات المستعجلة التي ستتخذها وزارة الداخلية من أجل رفع الحيف والإقصاء الذي تعرضت له ساكنة سفوح الجبال بالمنطقة المذكورة.


كما استفسر عن مآل تجزئة المنال المقترحة لإعادة إيواء الأسر القاطنة بالدور الآيلة للسقوط، والمدرجة في الفصل الأول نفس الاتفاقية.

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-