أخر الاخبار

taroudant press - منع الوفد الإعلامي المغربي الرسمي من تغطية أشغال القمة العربية بالجزائر - جريدة تارودانت بريس

taroudant press - منع الوفد الإعلامي المغربي الرسمي من تغطية أشغال القمة العربية بالجزائر  - جريدة تارودانت بريس

 taroudant press - منع الوفد الإعلامي المغربي الرسمي من تغطية أشغال القمة العربية بالجزائر  - جريدة تارودانت بريس

غادر الفريق الصحافي للقناة المغربية الأولى، الجزائر عائدا إلى أرض الوطن بعد منعه من تغطية أشغال القمة العربية في الجزائر و حجز معداتهم في مطار الهواري بومدين.

وكتب مبعوث القناة الأولى إلى الجزائر قيس محسن في منشور على “فايسبوك”، “عن أي جار نتكلم وعن أي تنظيم نتحدث، هل ما عجزت عنه الأمم المتحدة وعدد من الأصدقاء و الأشقاء عبر الوساطة لحله يمكن ان تنجح الشعوب في فك خيوطه”.

وأضاف رئيس التحرير بالقناة الأولى المغربية، أن “التهميش و الإقصاء وسوء المعاملة لم يطل المسؤولين المغاربة فقط بل كذلك الوفد الإعلامي المغربي التي كنت حاضرا من بينهم للمشاركة في أشغال الجامعة العربية ، تركنا في المطار لساعات طوال بعد سفر تطلب منا التوجه لباريس ثم بعدها الجزائر نظرا لقرار دولة العسكر قطع الحدود الجوية مع المغرب، تعرضنا لكل أشكال اللامبالاة والتحقيقات الغير الرسمية من أجهزة ادعت أنها تريد المساعدة لحل مشكلة الولوج إلى بلد لا تؤمن بحسن الجوار، لكن دون جدوى استغرقنا الأمر أكثر من ست ساعات داخل المطار ليأتي بعدها الفرج الملغوم مفاده إمكانية ولوجنا الأراضي الجزائرية كأفراد ليس كصحفيين أي بمعنى آخر جردنا من كل آليات اشتغالنا من معدات و تجهيزات و دائما لأسباب واهية اعتدنا أن تختلقها الجزائر في ملف وحدتنا الترابية فما بالك في هكذا قمة فشلت قبل انطلاقها.

وتابع المتحدث ذاته بالقول “بعد ذلك توصلنا بخبر مفاده أن الإعلام المغربي لا مكان له بالقمة وبالتالي ليس لنا الحق في الاعتمادات، هنا تساءلنا مرة أخرى عن سبب تواجدنا فوق أرض تكره المغرب و أبناءه، أكيد فتفوقنا واضح من الوهلة الأولى ، بنية تحتية و عقلية و دبلوماسية هشة وتحتاج الكثير من التأهيل و فكر يطغى عليه الحقد إزاء التطور الكبير الذي تعيشه المملكة ، الحمد لله على بلدنا و ملكنا فحتى التجول بالجزائر محكوم بتوقيت محدد بالنسبة للمواطنين كما الأجانب ، طرق تقفل و محلات تغلق فعلا دولة عسكر لا زالت تشتغل بمبدئ حظر التجوال.

وأشار إلى أنه “بعد ليلة لم تخلو من مراقبة الأجهزة الإستخباراتية عن بعد عدنا أدراجنا و لله الحمد لبلدنا الحبيب بلد الأمن و الأمان و الازدهار والتقدم.فعلا كانت قمة في الإحتقار و التخابر و التواطؤ ليست قمة لحل مشاكل الأمة العربية هكذا عودتنا الجزائر.

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-