أخر الاخبار

خبراء يدعون المغاربة إلى التلقيح خشية تبعات موجة كورونا في فصل الشتاء

خبراء يدعون المغاربة إلى التلقيح خشية تبعات موجة كورونا في فصل الشتاء

 خبراء يدعون المغاربة إلى التلقيح خشية تبعات موجة كورونا في فصل الشتاء

بدأت الوضعية الوبائية بالمملكة تتغير قليلا مع حلول فصل الشتاء، بالنظر إلى تزايد الحالات النشطة المرتبطة بالفيروس التاجي في الأيام الأخيرة، وهو ما دفع العديد من الأطر الصحية إلى مطالبة المواطنين بتوخي الحيطة في الفترة المقبلة، من خلال تشديد الإجراءات الاحترازية لتفادي العدوى.

ورغم ذلك، ما زالت الوضعية الوبائية مستقرة إلى حدود الساعة بفعل قلة الوفيات الناجمة عن “كوفيد-19″، غير أن اللجنة العلمية والتقنية لاحتواء الجائحة تتوقع ظهور موجة وبائية جديدة في الأيام المقبلة.

وكشفت وزارة الصحة والحماية الاجتماعية، الخميس، عن تسجيل 150 إصابة جديدة مؤكدة بفيروس “كورونا” خلال الـ24 ساعة الماضية، ليرتفع العدد الإجمالي للمصابين بالفيروس إلى 1.267.966 في المغرب.

في هذا السياق، قال البروفيسور مصطفى الناجي، خبير في علم الفيروسات، إن “الموجة الوبائية الخامسة بدأت في أوائل الشهر الجاري، حيث يرتقب أن ترتفع حالات الإصابة خلال الأسابيع المقبلة”، مؤكدا أن “فصل الشتاء يشهد ارتفاعا في أعداد الإصابة بالفيروس التاجي ككل سنة”.

وأضاف الناجي، في تصريح ، أن “الوضعية تتطلب ضرورة توجه المواطنين المعنيين بالتلقيح إلى مراكز التطعيم الجماعي قصد تعزيز المناعة الجماعية للفئات الهشة التي تتضرر من تبعات الطارئ الصحي”.

وأورد محمد اعريوة، خبير صحي، أن “وزارة الصحة والحماية الاجتماعية مقبلة على إطلاق حملة تحسيسية واسعة النطاق من أجل تذكير المغاربة بأهمية التلقيح للتصدي لهذا الوباء”، مبرزا أن “الفئات الهشة هي المعنية أكثر بحملة التلقيح بسبب عدم تلقيها الجرعة الثالثة من اللقاحات المضادة للمرض”.

وأردف اعريوة، في حديث لهسبريس، بأن “موسم الشتاء يكون صعبا بالنسبة إلى الفئات العمرية التي تعاني من أمراض مزمنة، بفعل انتشار الأنفلونزا الموسمية في المجتمع، ما يتطلب ضرورة الحصول على الجرعات الأساسية لتدعيم المناعة الجماعية”.

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-