أخر الاخبار

هذا ما قضت به المحكمة فيما بات يعرف إعلاميا بقضية "رئيس الجهة والصحافي"

هذا ما قضت به المحكمة فيما بات يعرف إعلاميا بقضية "رئيس الجهة والصحافي"

 هذا ما قضت به المحكمة فيما بات يعرف إعلاميا بقضية "رئيس الجهة والصحافي"

كما كان منتظرا، أصدرت المحكمة الابتدائية بمراكش، صباح اليوم الخميس، حكمها الابتدائي في الملف الذي يتابع فيه الزميل محمد السريدي، مدير نشر موقع "مراكش اليوم"، في مواجهة رئيس مجلس جهة مراكش آسفي،حيث وقضت هيئة الحكم في حق السريدي بثلاثة أشهر موقوفة الننفيذ وألفي درهم غرامة و 50 مليون سنتيم كتعويض لفائدة المطالب بالحق المدني.

وكانت عدة هيئات حقوقية ومدنية قد أعلنت تضامنها مع محمد السريدي من خلال بياناتها، معتبرة أن الغرض من العديد من المتابعات التي يتعرض لها الصحفيون بمراكش والجهة هو تكميم الأفواه وفرملة الحقوق الكونية التي تضمن تداول المعلومات المرتبطة بتدبير الشؤون العامة والمحلية، وطالبت جميع القيادات الحزبية بوقف مسلسل تقديم الشكايات ضد الصحافيين.

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-