أخر الاخبار

تخويف أهل مصر .. خطوات إعادة تسمية مسجد السيدة زينب على جوجل (صور)

تخويف أهل مصر .. خطوات إعادة تسمية مسجد السيدة زينب على جوجل (صور)

 تخويف أهل مصر .. خطوات إعادة تسمية مسجد السيدة زينب على جوجل (صور)

فوجئ أحد مستخدمي الإنترنت المصريين ، اليوم السبت ، بتشويه اسم مسجد السيدة زينب رضي الله عنها على خرائط جوجل بالقاهرة بعد إضافة كلمة بذيئة إلى الاسم.

وأثارت الخطوة حالة من الغضب على مواقع التواصل الاجتماعي ، حيث اتهم نشطاء بتشويه اسم مسجد السيدة زينب بأنه هجوم من قبل نشطاء شيعة.

تستعرض بوابة "الفجر" خطوات تصحيح اسم مسجد السيدة زينب على خرائط جوجل وإزالة البذاءات:

1- اذهب إلى محرك البحث "Google" واكتب "مسجد السيدة زينب".

2-3 نقاط ستظهر أمامك على جانب الصفحة ، اضغط عليها.

3- ستظهر لك بعد ذلك خيارات (مشاركة - اقتراح علاج - هل أنت صاحب عمل - أغلق القائمة).

4- انقر فوق "اقتراح إصلاح".

5- ستظهر اقتراحات (تغيير الاسم أو تفاصيل أخرى - إغلاق وحذف).

6- اختر من بينها (تغيير الاسم أو غيره من التفاصيل) وقم بإزالة الكلمات البذيئة.

تاريخ المسجد

يقع المسجد والضريح في حي السيدة زينب بمدينة القاهرة ، مصر.

لا يُعرف بالضبط متى تم بناء المسجد فوق قبر السيدة زينب ، وتفيد المصادر التاريخية أن والي مصر العثماني علي باشا أعاد ترميم المسجد عام 951 هـ / 1547 م ، ثم الأمير مرة أخرى 1171 هـ / 1768 م ، و عبد الرحمن كتخدا عام 1940 م غير مسجل كنصب تذكاري. كان المسجد في ذلك الوقت يتألف من سبع أروقة موازية لجدار القبلة ، مع لوحة مربعة مغطاة بقبة في الوسط ، ومقابل جدار القبلة ، معبد السيدة زينب. سعيدة معها ، محاطة بسياج نحاسي وتعلوه قبة طويلة. في عام 1969 ضاعفت محافظة الأوكاف مساحة المسجد.

تحتل المساجد مكانة عظيمة في نفوس المصريين وكثيرون ، وخاصة أولئك الذين يعيشون في مناطق بعيدة عن القاهرة ، يعتبرون زيارة المسجد شرفًا وبركة للدعاء إلى الله ، وفي كل عام في شهر رجب تحدث ولادة السيدة زينب. ويتجمع الآلاف في ساحة السيدة زينب للاحتفال وتغيير المنطقة لبضعة أيام.

ورد ذكر مسجد السيدة زينب في رواية الروائي المصري الشهير يحيى حقي "قنديل أم حسيم". و "أم هاشم" لقب السيدة زينب بنت علي بن أبي طالب. تحكي الرواية عن شاب ريفي جاء إلى القاهرة مع أسرته الريفية في سن مبكرة وعاش بالقرب من مشهد السيدة. محور الرواية يدور حول طريقة علاج أمراض العيون بين الجيران. لأن معظمهم عولجوا بزيت المصابيح المضاءة داخل المشهد وفوق أضرحة النساء. وللرواية معانٍ كثيرة ، لكنها تكشف حال هذا المسجد قبل أن ينعم بالزيت.

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-