أخر الاخبار

باشوية أولاد برحيل، مرفق عمومي في حلة جديدة

 

باشوية أولاد برحيل، مرفق عمومي في حلة جديدة

باشوية أولاد برحيل، مرفق عمومي في حلة جديدة

محمد السرناني
منذ التحاق السيد باشا مدينة أولاد برحيل بهذه الإدراة الترابية، وتسلمه مفاتيح قيادة السلطة المحلية بها، أبصرت الباشوية مرحلة جديدة رأت فيها النور، لا على مستوى الخدمات المقدمة للمواطنين ولا على مستوى تجديد وتهيئ ظروف العمل للموظفين.
ويحس الداخل إلى هذا المرفق العمومي الهام أنه بداخل مؤسسة أعدت إعدادا خاصا لتستقبله في أحسن الظروف، بحيث تم تجديد مختلف البنيات المتعلقة بها من مكاتب ومرافق تكميلية لوظيفة المؤسسة الوطنية الهامة والضرورية.
وعرفت الباشوية تغييرا كبيرا عما كانت عليه في السابق في حلتها الشكلية الظاهرة، كما عرفت خدمة دؤوبة وتجاوبا سريعا مع مختلف مطالب المواطنين.
فلا تجد عرقلة في سير المساطر الإدارية الواجب اتباعها، ولا تقف دون مجيب داخل أروقتها، بل يقابلك المسؤولون عنها مباشرة لتلبية رغبتك كيفما كانت، بلا تمييز ولا تفريق بين جميع المواطنين.
بل إن السير الجديد للإجراءات الإدارية قد تمت ملاحظة درجة كبيرة من التخفيف والتيسير فيه من طرف العديد من المواطنين، كما يتم التجاوب الإيجابي مع كل حدث وخدمة يتم طلبها من هذه المؤسسة الاستراتيجية.
جوانب كثيرة لا يمكن الإحاطة بها الآن، تدل على ما ذكرناه من الأوصاف في حق السيد ابراهيم بوالسعير الباشا الذي عين بالمدينة حديثا، وكذا من معه من الموظفين المحترمين، ولا أدل على ذلك من محاربة احتلال الملك العام، وتنظيم إجراءات البناء والحصول على الرخص الداخلة تحت اختصاصهم، والقيام بحملات رقابية بين الفينة والأخرى والاستجابة لكل النداءات التي ترد على المسؤولين.
تلك هي صفات الرجل الوطني الذي استبشرت الساكنة خيرا بتعيينه، كما نتمنى أن تكون باقي مصالح المدينة في مستوى المسؤولية الملقاة على عاتقها من أجل تقديم مستقبل أفضل لهذه المدينة الصاعدة.

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-