أخر الاخبار

بعدما رُشّح للأوسكار.. التوزاني: “أزرق القفطان” يمكن أن يساهم بإثارة نقاش صحي عن المثلية بالمغرب

بعدما رُشّح للأوسكار.. التوزاني: “أزرق القفطان” يمكن أن يساهم بإثارة نقاش صحي عن المثلية بالمغرب

 بعدما رُشّح للأوسكار.. التوزاني: “أزرق القفطان” يمكن أن يساهم بإثارة نقاش صحي عن المثلية بالمغرب

أكدت المخرجة المغربية، مريم التوزاني، أن فيلمها “أزرق القفطان” الذي تأهل للقائمة القصيرة لفئة أفضل فيلم أجنبي ضمن جوائز الأوسكار، “يمكن أن يساهم في إثارة نقاش صحي وضروري” حول مسألة المثلية الجنسية التي يتناولها، وتتعدد المواقف منها في المجتمع المغربي.

ويتمحور هذا الفيلم، وهو ثاني عمل روائي طويل للتوزاني، حول قصة حليم ومينة اللذين يعيشان حياة زوجية متينة ومن دون مشاكل بقيت خلالها المثلية الجنسية للزوج سرا عميقا.

واختير الفيلم المرشح للأوسكار، الأسبوع الفائت، بين الأفلام الخمسة عشر التي تأهلت للمرحلة ما قبل النهائية في السباق إلى جائزة أوسكار أفضل فيلم أجنبي.

وقالت التوزاني في حوار مع وكالة “فرانس برس”: “إنه لشرف كبير لي أن أمثل المغرب وأحمل علمه في هذه المرحلة” من السباق إلى الأوسكار.

واعتبرت أن اختيار فيلمها لتمثيل المغرب “يشكل تقدما، والرمزية (التي ينطوي عليها اختياره) جميلة وقوية”، ورأت أن ترشيحه “يترجم رغبة في الانفتاح والحوار”، ولاحظت أن هذا التقدم يكمن في أن لجنة رسمية تضم عددا من الاختصاصيين العاملين في مجال السينما هي التي اختارت الفيلم لتمثيل المغرب.

ويشكل ترشيح “أزرق القفطان” خطوة جريئة نظرا إلى أن المثلية الجنسية تعتبر من المحرمات في المجتمع المغربي المحافظ، وينقسم الرأي العام في شأنها، وينص القانون الجنائي المغربي على أن “من ارتكب فعلا من أفعال الشذوذ الجنسي مع شخص من جنسه” يُعاقب “بالحبس من ستة أشهر إلى ثلاث سنوات”.

وقالت المخرجة البالغة 42 عاما إن “رؤية أشخاص (من مجتمع المثليين) يعيشون مختبئين وخائفين، والتعبير عن حبهم المكبوت والممنوع وعرضة للأحكام”، أمر “جارح ومؤلم”، وأضافت: “فيلمي يمكن أن يساهم في إثارة نقاش صحي وضروري ومفيد في شأن هذه المسألة”.

وتدور قصة الفيلم في مدينة سلا المجاورة للعاصمة الرباط حيث يملك حليم، الذي يؤدي دوره الممثل الفلسطيني صالح بكري، وزوجته مينة، تجسد شخصيتها الممثلة البلجيكية لبنى أزبال، محلا لخياطة القفاطين التقليدية. ويحدث تحوّل كبير في حياة الزوجين عندما يشغِّلان الشاب يوسف، وهو متدرب موهوب أبدى رغبة كبيرة في أن يتعلم فن التطريز والخياطة؛ فالتقارب بين يوسف، يؤدي دوره الممثل المغربي أيوب مسيوي، و”المعلم” حليم يؤدي إلى تجربة حب جديدة وجماعية مع مينة.

وإذ لاحظت مريم التوزاني التي فازت بجائزة النقاد العالميين عن فيلمها في مهرجان “كان”، أن “ثمة ميلا باستمرار إلى تصنيف قصص الحب”، قالت “كانت لدي رغبة عميقة في أن أروي هذه القصص من دون إصدار أحكام”، مشددة على ضرورة “أن تتغير العقليات”، إذ إن تغييرا كهذا “يجعل القوانين تتطور”، مضيفة “أعتقد أننا لا نستطيع إدانة الحب”.

إضافة إلى المثلية، للفيلم وجه آخر هو إبراز الصناعة الحرفية للقفاطين التي درج المغاربة على ارتدائها في المناسبات الكبرى.

وأوضحت التوزاني أن الفيلم يتمحور أيضا حول “حب المهنة، وهو هنا شغف ‘المعلم’ بمهنته التي بدأت تندثر، وتجري أحداث القصة بموازاة خياطة القفطان”.

وبات “أزرق القفطان” ثاني فيلم مغربي يتأهل للمرحلة ما قبل النهائية من السباق إلى أوسكار أفضل فيلم أجنبي بعد “عمر قتلني” للمخرج الفرنسي المغربي رشديزم.

وتعلن القائمة النهائية للأفلام الخمسة المرشحة لهذه الفئة من جوائز الأوسكار في 24 يناير المقبل.

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-