أخر الاخبار

أخنوش يرفض الكذب على مواطني أكادير ويتهم معارضة المجلس بالترويج للشائعات

أخنوش يرفض الكذب على مواطني أكادير ويتهم معارضة المجلس بالترويج للشائعات

 أخنوش يرفض الكذب على مواطني أكادير ويتهم معارضة المجلس بالترويج للشائعات

دعا عزيز أخنوش رئيس المجلس الجماعي لمدينة أكادير إلى عدم الكذب على المواطنين في مدينة أكادير، مطالبا فرق المعارضة بالتأكد من صحة المعلومات الصادرة عنهم قبل اتهام المجلس بأمور لا أساس لها من الصحة.

جاء ذلك من خلال رده على نقط نظام المعارضة، التي أعلن بعض أعضاء المعارضة انسحابها للمجلس الجماعي لمدينة أكادير من الدورة الاستثنائية المخصصة للدراسة والمصادقة على مشروع برنامج عمل الجماعة 2022/2027.

وكان أحد أعضاء المعارضة المنسحبون قد افتتح تدخله بنقطة نظام تساءل من خلالها المجلس عن صحة إبرام اتفاقية بين مجلس أكادير وإحدى المدن الإسرائيلية، الشيء الذي اعتبره أخنوش كذبا.

وفي هذا الصدد أكد أخنوش أن “ما يتم الترويج له لا أساس له من الصحة وأنه محض افتراء”، مواجها أحد أعضاء من المعارضة بالقول “هذا الأمر يوجد في مخيالك وفي العالم الافتراضي بهدف التلاعب الرأي العام ولا توجد أي اتفاقية”.

وأكد رئيس المجلس الجماعي، “عندما سيكون أي أمر سيتم الاعلان عنه في الجلسة بكل ديمقراطية”، داعيا إلى عدم الكذب على المواطنين وعدم الترويج لأمور كلها كذب في كذب”.

ويعود سبب انسحاب نعيمة الفتحاوي ومحمد باكري وفاطمة الزهراء البردعي وكذا الحسين المساري من حزب العدالة والتنمية باستثناء محمد بلفقيه من ذات الحزب، ثم عبد العزيز السلامي وماء العينين الصادق وعزيز صباح من حزب اليسار -يعود السبب- إلى ما اعتبروه إهانة في حقهم بعد رد أحد أعضاء الأغلبية على تدخلاتهم والتي اعتبرها معيقة لسير الدورة، الشيء الذي لم يتقبله الأعضاء وغادروا القاعة.

واشترط الأعضاء المنسحبون من جلسة الدورة الاسثتنائية المنعقدة صباح اليوم الجمعة بقاعة ابراهيم الراضي بالقصر البلدي -اشترطوا- للعودة إلى القاعة لاستكمال مناقشة جدول الأعمال الدورة اعتذار زكرياء أولاد الذي ثار في وجههم مطالبين إياه بسحب ما نطق به في حقهم، الشيء الذي لم يتقبله رئيس الجلسة، وأمر باستمرار أشغال الدورة.

وأثنى أعضاء الأغلبية وبعض أعضاء الأغلبية على برنامج عمل الجماعة 2022/2027 ومجهودات أخنوش التي تصب في خدمة مدينة أكادير.

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-