أخر الاخبار

عندما يصبح المراسل الصحفي قاضي ومحامي تنعدم النزاهة

عندما يصبح المراسل  الصحفي قاضي ومحامي تنعدم النزاهة

 عندما يصبح المراسل  الصحفي قاضي ومحامي تنعدم النزاهة

لبس المراسل الصحفي جبة المحاماة والقضاة يبرئ من يشاء ويدين من يشاء ويدافع عن  من يشاء أشرت إلى كل شيء في مقالك هذا الذي سأقسم بأغلض إيماني أنه ليس بقلمك ولا افكارك ولا حتى تخمينك سيوصلك إلى هذا الحد من التعمق في جغرافيا تافنكَولت ومآثرها وتاريخها العريق الذي هو أكبر بكثير من بني جلدتك وقبيلتك التي لا أصل لها ولا فصل ولم تذكر أبداً.

كما قلت سلفاً أشرت إلى كل شيء ولم تشر إلى الإبتزازات التي تمارس على رعايا محمد السادس ولم تشر الى التهاون في خطاب جلالة الملك والتقصير في توفير أدنى الأشياء آلا وهو شاشة تلفاز.ولم تشر سبابتك يا صويحيف القرون الوسطى إلى داك الكم الهائل من الاشجار التي قطعت عن بكرة أبيها في دار المخزن والتي صارت بين عشية وضحاها صحراء قاحلة، بقدرة قادر ولم تشر إلى الهدايا التي تمنح قبل حفر الآبار التي ذكرتها في مقالك مبجلاً.

لا احد ضد السلطات يا صويحيف الرصيف، انت من يكل التهم بمكيالين. أما من وصفتهم بالشردمة ياكلب المجزرة فهم أحق بتلك البلاد من الشردمة الحقيقية التي تتغنى بها والتي مازالت ملفاتها السوداء في محاكم مراكش لم تبث بعد المحكمة في أمرها.واهل مكة يا كلب المجزرة أدرى بشعابها.

واخرا وليس أخيراً من تنعتهم بحديثي البناء في السياسة لايبيعون الوهم للمواطن ورغم حداثثهم، فيكفيهم أنهم علمواْ أمثالك ابجديات الحروف.ايها الصويحيف السخيف.

وقل لداك الذي كتب مقالك داك الذي نشرته بإسمك لو دامت لغيرك ما وصلت إليك.

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-