أخر الاخبار

السياحة الجبلية تُعرّض حياة عشاق الطبيعة للخطر.. أمشايض لـ"أخبارنا": الرحلات العشوائية مرفوضة

السياحة الجبلية تُعرّض حياة عشاق الطبيعة للخطر.. أمشايض لـ"أخبارنا": الرحلات العشوائية مرفوضة

 السياحة الجبلية تُعرّض حياة عشاق الطبيعة للخطر.. أمشايض لـ"أخبارنا": الرحلات العشوائية مرفوضة

تتوالى الأحداث المأساوية الناتجة عن السياحة الجبلية المعروفة بتضاريسها الوعرة، في ظل غياب مرشد سياحي يدل الباحثين عن النزهة على الطريق الصحيح.

فبعد واقعة أستاذ الفلسفة الذي اختفى لـ48 ساعة في جبل المعسكر قبل زهاء أسبوعين، ثم عُثر عليه، بقدرة إلهية، حيا يرزق رغم إصابته بكسور وندوب؛ فارق 3 أشخاص الحياة، أول أمس الأحد، بعدما انزلقوا من جبل في منطقة الحوز.

حميد أمشايض، مرشد سياحي معتمد لدى وزارة السياحة، يرى أن "الطبيعة، في مجملها، مكان ساحر وخلاب؛ إذ تميزها الجبال والوديان والصحاري والغابات".

أمشايض أضاف، في تصريح خص به موقع "أخبارنا"، أن "سحر الطبيعة وجمالياتها عاملان يجعلانها أكثر جاذبية، لاسيما مع التقدم التكنولوجي وانتشار وسائل التواصل الاجتماعي في العالم، الذي يسمح بنشر صور وفيديوهات لتلك الأماكن الجميلة".

لكن للآسف، يردف المرشد السياحي عينه، "لوحظ في السنوات الأخيرة أن السياحة الجبلية لديها مساوئ وتنتج عنها مآسي إنسانية"، مستدلا على ذلك بـ"حوادث سببها مرشدون سياحيون غير معتمدين لدى الوزارة المكلفة بالسياحة".

كما لفت أمشايض الانتباه إلى أن "الحوادث تكثر خصوصا في فصل الشتاء، الذي يتسم ببرودة الطقس، ثم الانزلاق نتيجة الجريحة"، داعيا إلى "العدول عن تنظيم رحلات سياحية بشكل عشوائي، سواء كانت فردية أم جماعية".

المرشد السياحي المذكور دعا، في السياق نفسه، إلى "الاعتماد على خدمات وتوجيهات المرشدين السياحيين المعتمدين لدى وزارة السياحة، فضلا عن الأخذ بعين الاعتبار معيار الأمن والأمان والنأي عن المغامرة بالأرواح".

هذا ووصف أمشايض المرشدين السياحيين المعتمدين بـ"سفراء بلدانهم"، فضلا عن كونهم على علم ودراية بالتاريخ والجغرافيا والجيولوجية، خالصا في ختام تصريحه إلى ضرورة اعتماد عشاق السياحة الجبلية على المعدات الخاصة بتسلق الجبال، درءا لأي مشكل أو عثرة قد تواجههم في الطريق.

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-