أخر الاخبار

منابع شلالات أزود.. للسياحة عنوان في بلد الأمن والأمان

منابع شلالات أزود.. للسياحة عنوان في بلد الأمن والأمان

 منابع شلالات أزود.. للسياحة عنوان في بلد الأمن والأمان

إنه المغرب ياسادة، بصحرائه وجباله وشواطئه، إنه مغرب الأمن والأمان والسلم والتعايش، بلد ظل لعقود عصي على خصومه الذين حاولوا جاهدين للنيل منه ومن استقراره ومن وحدة ترابه، لكنهم خرجوا خاسرين خاسئين مدحورين…

قبلتنا السياحية اليوم تقودنا نحن جهة من جهات مملكتنا العزيزة، إنها جهة بني ملال خنيفرة، لنحط الرحال باقليم أزيلال وبالضبط بتراب جماعة تاكلا أزورد.

بطريق كثيرة المنعرجات، وبتواجد دوريات الدرك الملكي المنتشرة هنا وهناك، مباني سكنية منتشرة على طول الطريق تتوفر على جميع مستلزمات الحياة من شبكتي الماء والكهرباء، وسيارات الاسعاف تشق المداشر والطرق الوعرة لنقل مرضاها صوب النرتكز الصحية، دفء أسري وبشاشة تعلو محيا ووجوه الرجال والنساء البسطاء، تجعل الزائر يحس بالأمن والأمان وهو يقطع الكيلومترات، وعلى طول الطريق أشجار باسقة من أركان وصنوبر وصفصاف تجري من حولك وكأنها ترقص فرحا بقدوم الزائر اللهفان بمعانقة نسيم الجبال وخرير المياه المتدفقة، بابتسامة طويلة عريضة وكرم ضيافة يستقبلك أناس المنطقة البسطاء، ليتقاسموا معك قطعة رغيف وكأس شاي معشوشب.
هنا وسط سلسلة جبال شامخة شموخ الرجال، غير بعيد عن أزيلال الأبية، يقبع منتجع شلالات أوزود هنا يكمن سحر جمال الطبيعة والمياه المتدفقة والتعلق بالأصالة والتقاليد الخالدة.

دوريات للدرك الملكي مرابطة بمداخل ومخارج المنتجع


قبل وصولك مشارف منتجع شلالات أوزود بمنابعه الخلابة، تستوقفك دورية للدرك الملكي بلباس عناصرها الوظيفي، بعد التحية والمراقبة، يحس الزائر وكأنه في موطنه، أمن وأمان وطمأنينة تجلب السياح من كل حذب وصوب، وأنت تقود سيارتك تقابلك مواقف للسيارات ونسوة يلوحن بمفاتيح شقق معدة سلفا للكراء، تنطلق مع ذلك المغامرة لاكتشاف كنوز المنطقة عبر رحلة ترفيهية سياحية مشيا على الأقدام بممرات ضيقة على جنبات الوادي، وبالجهة الأخرى يقابلك باعة من داخل دكاكين متنوعة ومشكلة لوحات فنية بالألبسة التقليدية وكل ما تزخر به المنطقة من تقاليد وعادات، ووجبات متنوعة من طاجين غنمي وبقري ومعزي، بأثمنة مناسبة، لأصحابها الذين يغلب طابع المعاملة الراقية مع الزوار بأثمنة جد مناسبة ومشجعة للسياح القادمين من وراء البحار.

منطقة سياحية بامتياز


هنا بمنتجع شلالات أوزود، هنا الجمال يتغنى بألف معنى، ويرقص فرحا بقدوم الزوار من مختلف الديار، هنا بجهة بني ملال خنيفرة التي عرفت قفزة نوعية في عهدة الوالي الخطيب لهبيل، هنا عرفت المنطقة سلسلة أوراش تنموية أعادت بالنفع عن المنطقة وساكنتها، هنا جزء من المغرب الحبيب الزاهي يستهوي هواة سياحة الجبل، هنا سلطات أمنية ومحلية منخرطة بفاعلية عبر نهجها لسياسة القرب وتوفير ما يلزم لاستقبال الضيوف على أكمل وجه، هنا مواطنون شرفاء بسطاء يستقبلونك بابتسامة “وزيد القدام “….هنا منتجع شلالات أوزود الغنية بثرواتها الطبيعية. استقر بنا المقام ب” دار كلثوم”، وهي بناية انتصبت بمكان عال، مزجت بين الأصالة والمعاصرة، بمرافقها المتميزة، وسط أشجار باسقة شيدت بهندسة معمارية تطل على واجهة سياحية تجعلك تسبح في عالم الخيال والجمال، القائمون عليها يحسنون المعاملة والاستقبال، يضعون أمام الزوار كل متطلباتهم بابتسامة تنعش الروح.

هنا يكمن تشجيع السياحة الداخلية، لاسيما وأننا نعيش على وقع وضعية اقتصادية صعبة وقدرة شرائية مست جيوب شريحة واسعة من أطياف المجتمع، ألهبتها حمى ارتفاع الأسعار، وتداعيات كورونا، وآثار الحرب الطاحنة بين روسيا وأوكرانيا، وهو ما يتطلب تشجيع القطاع السياحي ببلادنا كوجهة عالمية لاستقطاب أكبر عدد من السياح والزوار.

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-