أخر الاخبار

على خطى أميركا وكندا.. خطوة بريطانية وشيكة ضد الحرس الثوري

على خطى أميركا وكندا.. خطوة بريطانية وشيكة ضد الحرس الثوري

 على خطى أميركا وكندا.. خطوة بريطانية وشيكة ضد الحرس الثوري

تعتزم الحكومة البريطانية تصنيف الحرس الثوري الإيراني منظمة إرهابية خلال الأسابيع المقبلة، بحسب ما ذكرت صحيفة "تلغراف" البريطانية.

ويحظى قرار الحكومة المرتقب، بدعم وزيري الأمن والداخلية في بريطانيا.

ويأتي هذا القرار بعدما كشف مسؤولون في الاستخبارات عن التهديدات التي تشكلها إيران للمملكة المتحدة.

وكان كين مكالوم، مدير جهاز المخابرات العسكرية البريطانية "أم أي5"، لفت إلى المخاطر التي تشكلها إيران على المملكة المتحدة في خطاب نادر في نوفمبر الماضي، استعرض فيه عددا من "المؤامرات الإيرانية السابقة ضد بلاه.

أسباب القرار

وعن الأسباب الكامنة خلف القرار البريطاني، فإن معظم التحليلات تذهب إلى سببين:

الأول: قيام السلطات الإيرانية باعتقال بريطانيين من أصل إيراني، تتهمهم طهران بأن لهم صلة بالمظاهرات التي شهدتها مدن عدة بالبلاد، وهذا ما دفع رئيس الوزراء البريطاني، ريشي سوناك، لمطالبة طهران بأن تكف عن احتجاز مزدوجي الجنسية، وعدم استخدام هذا الأمر لكسب نفوذ سياسي.

الثاني: ما كشفت عنه "تلغراف" بأن الحرس الثوري تورط في 10 محاولات لخطف أو قتل أشخاص في المملكة المتحدة، العام الماضي.

ماذا يعني إعلان الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

سيكون وضع الحرس الثوري مماثلا لوضع تنظيم القاعدة الذي دبر هجمات 11 سبتمبر الإرهابية، وتنظيم داعش الإرهابي.

يظهر القرار مدى جسامة التهديد الذي يمثله الحرس الثوري وفقا لـ"وايت هول"، الذي يعد مركز السلطة السياسية في بريطانيا.

يعني تصنيف الحرس الثوري الإيراني منظمة إرهابية أن الانتماء إليه وحضور اجتماعاته ورفع شعاره في الأماكن العامة يعتبر "جريمة جنائية".

كانت الولايات المتحدة وكندا قد اتخذتا خطوات مماثلة في السابق، علما بأنهما أعضاء مع بريطانيا في تحالف "العيون الخمس" الاستخباري، بهدف إجبار طهران على التفاوض بشأن برنامجها للصواريخ الباليستية وبرنامجها النووي.

وسيمثل القرار - في حال تنفيذه- تشددا كبيرا في السياسة البريطانية تجاه طهران، وقد يعقد محاولات إحياء الاتفاق النووي لمنع إيران من حيازة سلاح نووي، رغم أن المفاوضات في هذا السياق مجمدة حاليا.


تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-